مرحبا طلاب وطالبات ان شاء الله تمام والامور متيسره .. الله يوفق الجميع ...

الكتاب للدكتور سليمان عبدالرحمن الحقيل ,, واسمه الادارة المدرسيه وتعبئة قواها البشريه ,, وهو عباره عن 12 فصل

اذا احد سمع او قرا شي فيه انا لماتصفحته ع السرييييييع يتكلم اول شي عن مفهوم الاداره العامة والاداره التعليمية ةالاداره المدرسية . وانشاء مديرية المعارف وظهور اول نظام للتعليم
وملامح عن تطور التعليم في وزارة المعارف ,,

و يتكلم عن مفهوم الاداره المدرسية ,, عناصرها ,, سماتها,,,,الخ
مدير المدرسه والصفات الازمة لنجاحه ,, ومسؤليات مدير المدرسة وواجباته ,,

الجزء الثالث: يتكلم عن المشاكل التي تواجه الاداره المدرسيه بالمملكة العربيه السعودية

الفصل الرابع: عباره عن الاداره المدرسية والطالب

الفصل الخامس: العلاقة بين المدرسه والبيت

الفصل السادس : التكامل بين الاداره المدرسية والاشراف التربوي ..
يتضمن هذا الفصل مفهوم الاشراف التربوي قديما وحديثا ,, واجبات المشرف التربوي ,, وظائف التوجيه التربوي
اسس التوجيه التربوي ,, الاعتبارات التي تدعو الى التوجيه التربوي ..

الفصل السابع: يتكلم عن الادارة المدرسية ةالعلاقات الانسانية من مفهوم واسس ودور كلا من : مدير المدرسة والمعلم والطالب والاباء

الفصل الثامن : وكيل المدرسه واهميته والواجبات الرسميه وشروط ترشيح وكلاء المدارس ..

الفصل التاسع :. عباره عن صفات المعلم الناجح وواجباته ..

الفصل العاشر: المدرس واعداد الدرس من ضمنها .. اهميه اعداد الدرس والعمليات في اعداد الدرس وايضا الاعتبارات التي يجب مراعاتها في تحضير الدرس ,, الطرق المختلفه في اعداد الدرس واخيرا مقارنه بين الطرق القديمة والحديثه في التدريس ..

الفصل الحادي عشر : يتكلم عن دور المعلم في تقويم تقديم التلميذ ,,,,الخ

طبعا مرررره اسفه لانه ماقدرت اوضح اكثر من كذا بس انا كتبت الي موجود بالفهرس بشكل عام وممكن تبحثون عن كل مثلا فقره ويارب تقدرون تحصلون عليها ..وسوري اذا فيه شي مومفهوم او تعبير خاطئ لانه اكتب وانا مستعجله مرره اعذروني .. وكمان حصلت ع هالكتاب في وقت ضيق ..بس ان شاء الله تكونون محصلين لو جزء منه ..طبعا الكتاب من تاريخ 1403 هـ

الادارة المدرسية
[SIZE="5"]الفرق بين الإدارة التعليمية والإدارة المدرسية ( 1 )
• الإدارة التعليمية ( Educational administration ) : وتعنى المهام التى يمارسها الإداريون فى المستويات العليا فى الجهاز التعليمى المركزى واللامركزية فى عمليات ( التخطيط – التنظيم – اتخاذ القرارات – تحديد الأهداف العامة فى وضع المناهج والمقررات المدرسية – تحديد سن القبول بالمدرسة وسن الانتهاء منها – تحديد السلم التعليمى – تحديد مواعيد الامتحانات فى الشهادات العامة ) .
• أما الإدارة المدرسية ( School Management ) : فمعناها العمل داخل الإدارات الفرعية والأقسام فى ديوان الوزارة وفى المديريات التعليمية وفى الوحدات المدرسية أى الأجهزة التنفيذية .
• والإدارة المدرسية هى الوحدة القائمة بتنفيذ السياسة التعليمية . أما الإدارة التعليمية مسئولة عن رسم هذه السياسة وبهذا فإن الإدارة المدرسية جزء من الإدارة التعليمية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ
1 ) الإدارة المدرسية وتعبئة قواها البشرية فى المملكة العربية السعودية – د . سليمان بن عبد الرحمن الحقيل – الطبعة السابعة 1417هـ - مطابع التقنية للأوفست .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

مفهوم الإدارة المدرسية

تشترك الإدارة المدرسية مع الإدارة العامة والإدارة التعليمية فى العناصر الأساسية للإدارة : التخطيط – التنظيم – التنسيق – التوجيه – المتابعة – التقويم . وتختلف فى أسلوب العمل نظراً لاختلاف طبيعة عمل كل منها، وهناك عدة تعريفات للإدارة المدرسية منها :
• الإدارة المدرسية : "هى مجموعة من العمليات التى يقوم بها أكثر من فرد بطريق المشاركة والتعاون والفهم المتبادل وهى جهاز يتألف من مدير المدرسة ومن نائبه ( الوكلاء ) والأساتذة والموجهين الإداريين أى كل من يعمل فى النواحى الفنية والإدارية " ( 1 )
• الإدارة المدرسية : " هى العملية أو مجموعة العمليات التى يتم بمقتضاها تعبئة القوى البشرية وتوجيهها توجيهاً كافياً لتحقيق أهداف الجهاز الذى توجد فيه " . ( 2 )
• ويعرف جيم هارولد فوكس الإدارة المدرسية " بأنها كل نشاط تتحقق من ورائه الأغراض التربوية تحقيقاً فعالاً ويقوم بتنسيق وتوجيه الخبرات المدرسية والتربوية وفق نماذج مختارة ومحدودة من قبل هيئات عليا داخل الإدارة المدرسية " . ( 3 )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
( 1 ) الإدارة المدرسية فى ضوء الفكر الإدارى المعاصر – د. صلاح عبد الحميد مصطفى – طبعة 1407هـ - دار المريخ للنشر – الرياض – ص
( 2 ) نفس المرجع السابق .
( 3 ) الإدارة المدرسية وتعبئة قواها البشرية فى المملكة العربية السعودية ( مرجع سابق )


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ

أسلوب الإدارة المدرسية
1- قديماً ( 1 ) : كان يقتصر على المحافظة على نظام المدرسة وتنفيذ الجدول الخاص بالمدرسين والطلاب والإداريين والمستخدمين .
2- فى العصر الحديث ( 2 ) : أصبح دور الإدارة المدرسية واسعاً ليشمل الجانب الإدارى والفنى دون الفصل بينهما وأصبحت مهمة المدرسة هى تهيئة النمو الكامل للطالب وأصبح الطالب محور الإدارة المدرسية بعد أن كانت المادة المدرسية هى محور الإدارة المدرسية . حيث اتجهت الإدارة المدرسية فى العصر الحديث إلى تحقيق التنمية الجسمية والعاطفية والروحية والاجتماعية والسلوكية للطالب . والإدارة المدرسية الحديثة لا تفصل بين التنظيمات والأساليب الكتابية ( ويمكن أن توضع أعمال الإدارة المدرسية فى قسمين : الأول : الأعمال الإدارية ، والثانى : الأعمال الإشرافية ( الفنية ) حيث تقسم الأعمال الإشرافية إلى قسمين الأول : مهام ومسئوليات الإدارة المدرسية تجاه منسوبى المدرسة والمجتمع . والثانى : مهام ومسئوليات الإدارة المدرسية تجاه البرامج التربوية والتعليمية والوسائل المعنية " ( 3 )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ

( 1 )نفس المرجع السابق : الإدارة المدرسية وتعبئة قواها البشرية فى المملكة العربية السعودية .
( 2 ) نفس المرجع
( 3 ) الإدارة المدرسية : المهام والمسئوليات – عبدالله سالم القاضى . الطبعة الثانية 1413هـ - دار الحارثى للطباعة والنشر .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

عناصر الإدارة المدرسية

تشترك الإدارة المدرسية والتعليمية والعامة فى عدة عناصر وهى :
1- التخطيط 2- التنظيم 3- التنسيق .
4- التوجيه 5- المتابعة 6- التقويم .
• أولاً : التخطيط :
ما هو التخطيط ؟
التخطيط : هو : " التفكير المنظم اللازم لتنفيذ أى عمل والذى ينتهى باتخاذ القرارات المتعلقة بما يجب عمله ومتى يعمل وكيف يعمل فالتخطيط يعنى فى أبسط صورة ماذا يجب عمله فى المستقبل وكيف يعمل وما هى الإمكانيات البشرية والمادية اللازمة لتنفيذه " ( 1 )
التخطيط هو : " عبارة عن تحديد أهداف المشروع والطرق اللازمة لأداء الأفراد للأنشطة المطلوبة منهم لتحقيق هذه الأهداف فى يسر وسهولة " ( 2 )
أهمية التخطيط ( 3 ): أهمية التخطيط الذى يقوم به مدير المدرسة ومجلس إداراتها وطلابه لا تخفى على أحد فكثير من المشكلات التى تصحب بداية العام الدراسى قد يكون من أسبابها انعدام التخطيط للعمل المدرسى وحتى تكون الخطة جيدة يجب أن يكون العمل عملاً قانونياً . فبعد أن يدرس مدير المدرسة أهداف الأمة وأهداف المدرسة والقوانين والقرارات واللوائح والكتب الدورية المتصلة بمرحلته وحاجات العاملين بها وحاجات الطلاب التى ينبغى إشباعها ، ينظم المدرسين والعاملين معه ، لوضع الخطة اللازمة لتحسين الموقف التربوى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

( 1 ) الإدارة المدرسية وتعبئة قواها البشرية فى المملكة العربية السعودية ( مرجع سابق )
( 2 ) الإدارة والمدير العصرى . د. أحمد محمد المصرى – مؤسسة شباب الجامعة للطباعة والنشر – جمهورية مصر العربية .
( 3 ) الإدارة المدرسية فى ضوء الفكر الإدارى المعاصر – د. صلاح عبدالحميد مصطفى ( مرجع سابق )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ

ومقترحات التحسين يلزم أن تجئ فى أغلب الأحوال من المدرسين وتوضع الخطة أمام هيئة التدريس مجتمعة للمناقشة ولتقدرها وتحكم عليها ، لكنها لا توضع موضع التنفيذ إلا إذا صادفت قبولاً اجتماعياً أو – على الأقل – ارتضتها الأغلبية العظمى من المدرسين وينبغى أن تحدد الخطة الغايات وترسم الوسائل والأدوات الموصلة إلى تحقيقها ابتداءً بالأهم فالمهم على حسب ما تقتضيه الظروف وينبغى أن تكون الخطة فى حدود الطاقة المتوفرة والإمكانيات المتاحة فعند وضع الخطة ينبغى أن يكون دور مدير المدرسة ملماً بإمكانيات المدرسة من ناحية المبنى والتجهيزات وإمكانيات المعامل والميزانية بكافة بنودها وعدد المدرسين والإداريين العاملين بالمدرسة والطلاب القدامى والمستجدين وعدد الفصول اللازمة لهم بالإضافة إلى مدى إمكانات البيئة المدرسية وما تستطيع المدرسة أن تحصل عليه من هذه الإمكانات ، وينبغى لمدير المدرسة أن يكون ملماً وملتزماً بتنفيذ السياسة التعليمية للبلاد والقوانين واللوائح والتشريعات الإدارية والصلاحيات الممنوحة له . ويجب ألا تغفل خطة المدرسة الأنشطة المدرسية خارج الفصل . وبعد وضع الخطة يتولى مدير المدرسة بالتعاون مع المدرسين تنظيم اللجان والتنظيمات المدرسية ومجلس إدارة المدرسة ومجلس الآباء ثم تقوم هذه اللجان والتنظيمات بتوزيع الأعمال المقررة فى الخطة على أسرة المدرسة وتلاميذها وأولياء أمور التلاميذ ورجال البيئة المدرسية كل فيما يخصه ووفق قدراته واستعداداته ومهاراته مع توفير الإمكانيات اللازمة لتنفيذ هذه الأعمال . ويقوم مدير المدرسة بالتنسيق بين هذه التشكيلات حتى لا يحدث تعارض فى الأعمال أو المهام يؤدى إلى حدوث خلل فى خطة المدرسة يؤدى إلى عدم تحقيق الأهداف المدرسية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ثانياً : التنظيم ( 1 )
أى توزيع الأعمال المختلفة على العاملين كل فى مجال تخصصه وإعطاء هؤلاء العاملين الصلاحيات لإنجاز ما أسند إليهم من أعمال فى أقصر وقت ممكن وبأقل تكلفة وبأعلى مستوى للأداء . والتنظيم يعنى فى مجال الإدارة المدرسية وضع الترتيبات الكفيلة بتحقيق الأهداف المدرسية ومن مقتضيات التنظيم فى الإدارة المدرسية :
1- دراسة دقيقة لأوضاع المدرسة .
2- الإحاطة بما تتضمنه اللوائح والتعليمات والنشرات والقرارات الخاصة بالتعليم عامة وبالإدارة خاصة .
3- دراسة الخطط المدرسية المختلفة لكل الصفوف .
4- وضع الرجل المناسب فى المكان المناسب .
5- تنظيم برامج خدمة البيئة وما يمكن أن تقدمه المدرسة لها وكيفية التعاون بينها .
6- حسن توزيع المسئوليات على القائمين بها ، مع حسن أداء العمل المدرسى وممارسة الأنشطة بجدية .

ثالثاً : التنسيق ( 2 ) :
ويقصد فى الإدارة المدرسية تحقيق الانسجام بين مختلف أوجه النشاط فى المدرسة ولا يمكن تحقيق التنسيق ما لم تحدد أهداف النشاط وتوزع الأعمال بكل دقة ، والتنسيق يهدف فيما يهدف إليه عدم التضارب فى الاختصاصات المحددة للعاملين فى المدرسة ، إن من أكبر المشاكل التى تواجه الإدارة المدرسية الصراع الإدارى بسبب تضارب الاختصاصات وعدم وضوح الأهداف وعندما يكون هناك تنسيق تخف حدة الصراع وتتضح المسئوليات ولا يكون هناك مجال للتهرب من تبعات الأعمال .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( 1 ) الإدارة المدرسية وتعبئة قواها فى المملكة العربية السعودية . ( نفس المرجع السابق ) .

( 2 ) نفس المرجع السابق .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رابعاً : التوجيه ( 1 )
يمثل التوجيه عدم مهام يقوم بها مدير المدرسة بالنسبة لمساعديه ومرءوسيه فهو المسئول عن اكتشاف قدراتهم وإمكانياتهم فى العمل ويوجههم نحو الأداء الصحيح ويحاول أن يحصل منهم على خير ما لديهم من قدرات .ومتى ما وجد منهم الإستجابة واظهروا الكفاءة يجب أن يكافئ المجتهد وإذا ما وجد المقصر فيعرف أسباب قصوره ويوجهه الوجهة الصحيحة فإذا تكرر منه الخطأ عامله بحزم .

ومن أهم المبادئ التى يقوم عليها التوجيه فى الإدارة المدرسية ( 2 ) :
أ‌) وحدة الأمر : حيث يكون التوجيه أكثر فاعلية وجدوى إذا ما تلقى العاملون فى المدرسة الإرشادات والأوامر من مصدر واحد .
ب‌) الإشراف المباشر : وهو أمر ضرورى وهام فى عملية التوجيه ويكون ذا فاعلية أكبر عندما يكون الاتصال الشخصى بين الرئيس والمرؤوسين .
جـ) اختيار الأسلوب : يجب على مدير المدرسة أن يختار أسلوب التوجيه الأكثر مناسبة للأفراد الذين يتولى توجيههم بما يتفق ونوع العمل المطلوب منهم إنجازه.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( 1 ) الإدارة والمدير العصرى د. أحمد محمد المصرى ( مرجع سابق ) .
( 2 ) الإدارة المدرسية وتعبئة قواها فى المملكة العربية السعودية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خامساً : المتابعة ( 1 ) :
ويقصد بها الإشراف على تنفيذ ما تم التخطيط والتنظيم له ، ويشمل ذلك كل ما يتعلق بالدراسة والأنشطة أو الأعمال الإدارية . ولكى تحقق المتابعة أهدافها ينبغى اتخاذ ما يلى :
1- اليقظة التامة من إدارة المدرسة .
2- مداومة الاتصال بمجالات العمل والتأكد من أن الأعمال تسير كما خطط لها ومعرفة نواحى النقص أو القصور ومحاولة تداركها ومدارسة المشكلات ومحاولة التعليق عليها وتذليل ما قد يوجد من صعوبات .
3- تهيئة الجو المناسب للعمل المثمر بما يشيع فيه من تعاون وتآلف والإفادة من الخبرات المختلفة .
4- جعل الاجتماعات مجالاً واسعاً للمشورة وتبادل الآراء واتخاذ القرارات بالإضافة إلى مناقشة ما يعنى للمدرسة من أمور تعود بالفائدة على المدرسة .
سادساً : التقويم ( 2 ) :
الإدارة المدرسية نجحت فى تحقيق الأهداف التربوية المناط بها أو أنها فشلت ومن أهم دعائم عملية التقويم الناجح عدد من المعايير الإجرائية التى يتم التقويم فى ضوئها .
ومن أهم مجالات التقويم :
1- تقويم التنظيم المدرسى .
2- تقويم العلاقة بين المجتمع والمدرسة.
3- تقويم خطة المبانى المدرسية والتجهيزات والأدوات المدرسية.
4- تقويم أداء المعلمين ومدى إقبالهم على مهنة التدريس وقدرتهم على تحقيق النمو المطلوب لطلابهم .
5- تقويم المنهج المدرسى من حيث أهدافه ومحتواه وتنظيمه وتنفيذه .
6- تقويم مدى تقدم التلميذ وما اكتسبه من مهارات وقيم واتجاهات .




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( 1 ) المرجع السابق .
( 2 ) نفس المرجع السابق .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


سمات الإدارة المدرسية الناجحة :
إن الإدارة المدرسية الناجحة هى التى تستطيع تحقيق الأهداف بسهولة وأقل جهد ممكن وهى التى تستطيع تقدير القوى التى تحدد نوع السلوك الإدارى الأفضل لمواجهة موقف معين أو تستطيع التصرف بنجاح فى ضوء نفسها والمجموعة التى تقودها والموقف الذى تمارس فيه وظيفة القيادة ولظروف البيئة الاجتماعية التى تعمل بها المدرسة والقائد الإدارى الناجح هو الذى يدفع المدرسة بعوامل القوة الحيوية والتقدم ويعمل على تطوير أهدافه باستمرار ويبث فيه من عوامل الخلق والابتكار والتجديد بما يضمن حركيتها وتطورها ومقابلة التجديدات بمختلف جوانبها ويحقق الربط بين المدرسة والبيئة المحيطة أى المجتمع الذى يعمل فيه ويربط المدرسة بالاتجاهات الفكرية والاجتماعيـة التى تحدد إطـار المجتمع الكبير ( 1 ).


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الصفات التى ينبغى أن تتوفر فى الإدارة المدرسية الحديثة : ( 1 )
أن تكون صورة مصغرة للحياة الاجتماعية الراقية يدرب فيها التلاميذ على تحقيق العبودية لله وحده والإيمان بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً ، كما يدرب التلاميذ على حب الوطن والتعاون الاجتماعى لمصلحة الوطن . وأن يلقى الطالب فيها الفرصة المواتية لتنمية مواهبه وميوله وأن تكون المدرسة بحق مجتمعاً إسلامياً مشبعاً بالتعاطف والتراحم والتعاون والتلاحم والتفاهم بين الرئيس والمرءوسين فى ظل العلاقات الإنسانية والاحترام المتبادل ، وأن يجد فيها الطالب المثل الأخلاقية الرقيقة والمثل الجمالية العليا .
وأن تكون المدرسة وثيقة الصلة بالمنزل وتكون قدوة حسنة فى القول والعمل والسلوك الإسلامى .
إن المدرسة وحدها لا تستطيع تحقيق أهداف التربية ما لم يتكاتف المنزل معها بصدق وإخلاص فالمدرسة تبذل الجهود المضنية والجبارة فى تربية الأبناء ولكنهم أحياناً يجدون من حياتهم الأسرية عاملاً هداماً لما تبنيه المدرسة وأحياناً لا تستطيع المدرسة أن تدفع التلميذ لأن المنزل يدفعه للوراء . ولو نظرنا للواقع لوجدنا بعض المدارس تهمل هذا الجانب ولا تركز عليه ولكننا لا ننكر جهود المدارس الأخرى والتى حاولت بقدر الاستطاعة أن توثق الصلة بالمنزل عن طريق مخاطبة أولياء الأمور أو عن طريق مجالس الأباء .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( 1 ) الإدارة المدرسية وتعبئة قواها فى المملكة العربية السعودية ( مرجع سابق ).


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


المـــــــــــــــــــــــراجع :

1-الإدارة المدرسية وتعبئة قواها البشرية فى المملكة العربية السعودية –
تأليف الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبد الرحمن الحقيل – الطبعة السابعة 1417هـ /1996م - مطابع التقنية للأوفست .ت وفاكس 4811988.
2-الإدارة المدرسية المهام والمسئوليات – عبدالله سالم القاضى . الطبعة الثانية 1412هـ - دار الحارثى للطباعة والنشر .
3-الإدارة المدرسية فى ضوء الفكر الإدارى المعاصر – د. صلاح عبد الحميد مصطفى – طبعة 1407هـ - دار المريخ للنشر – الرياض – المملكة العربية السعودية .
4-الإدارة والمدير العصرى - د. أحمد محمد المصرى – مؤسسة شباب الجامعة للطباعة





******************

بعض المهام لمشرف الإدارة المدرسية
1- يعد المشرف التربوي خطته الإشرافية ـ وفق خطة القسم المنبثقة من خطة إدارة الإشراف التربوي ـ في ضوء نتائج دراسة التقارير السابقة ذات العلاقة بأداء العاملين في الميدان والمستويات التحصيلية للطلاب، من خلال:
*أ. إعداد الخطة الإجرائية الخاصة بالأساليب الإشرافية والبرامج التدريبية.
*ب. إعداد الخطة الزمنية الفصلية للممارسات والفعاليات الموكل للمشرف التربوي تنفيذها.
2- تشخيص أداء المديرين والوكلاء في الميدان التربوي.
3- حفز المعلمين لاستخدام كافة التجهيزات والإمكانيات المتوفرة في المدرسة لخدمة المواد الدراسية.
4- توظيف الأساليب الإشرافية المناسبة لتحقيق النمو المهني الشامل .
5- تفعيل البرامج التدريبية للعاملين في الميدان التربوي من خلال
*أ. تحديد الاحتياجات التدريبية.
*ب. المشاركة في إعداد و تنفيذ البرامج التدريبية.
*ج. تقويم البرامج التدريبية وقياس أثرها في الميدان.
8- تحقيق مبدأ الشورى والمشاركة في الرأي والعمل بروح الفريق الواحد لدى العاملين في الميدان التربوي.
9- توظيف نتائج الطلاب التحصيلية لتقويم المعلمين وتحسين أدائهم .
11- متابعة سير الاختبارات الفصلية.
12- إبداء الرأي التربوي في صلاحية المباني المدرسية.
13- العمل على تطوير العملية التربوية والتعليمية من خلال :
*أ. تقديم المبادرات الإيجابية.
*ب. الإشراف على البرامج والتجارب الناجحة الهادفة لتحسين مخرجات التعليم.
*ج. إجراء البحوث والدراسات التربوية الهادفة.
14- المشاركة في اللجان ذات العلاقة بالعمل الإشرافي
15- إعداد التقارير اللازمة في ضوء الزيارات الميدانية والفعاليات المنفذة بما يع** جهود المشرف التربوي وإنجازاته وفق الأدوات المحددة لذلك.


قاد التغيير في الإشراف التربوي وتطوير برامجه؛ إلى تغيير هيكلة الإدارة العامة للإشراف التربوي ومهامها وإعادة بنيتها التنظيمية؛ حتى يكون الإشراف التربوي قادراً على الوفاء بمتطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية؛ وتنفيذ مهامه وأداء الأدوار المنتظرة منه لتحقيق الأهداف المأمولة، وذلك على النحو التالي:

أولاً: الهيكل التنظيمي للإدارة العامة للإشراف التربوي:


ثانيا: مجلس الإشراف التربوي:

يتكون مجلس الإشراف التربوي من مدير عام الإشراف التربوي رئيساً، ومساعديه، ومديري الإدارات الفرعية، وأمين المجلس. وتتمثل مهام المجلس فيما يلي:

الإشراف على الخطط والبرامج والدراسات المحققة لأهداف وفلسفة الإشراف التربوي.

الإشراف على لقاءات الإشراف التربوي.

الإشراف على الزيارات والمشاركات الداخلية والخارجية.

الإشراف على إعداد وتطوير الأنظمة واللوائح والأدلة المنظمة لأعمال الإشراف التربوي.

دراسة ما يحال للمجلس في نطاق اختصاصاته.


ثالثا: الإدارات الفرعية (أهدافها ومهامها):
تتكون الإدارة العامة للإشراف التربوي وفقاً للهيكل التنظيمي الجديد من ست إدارات فرعية؛ تتلخص أهدافها ومهامها فيما يلي:

الإدارات التابعة لمساعد المدير العام للشؤون التعليمية:

1- التعليم الأساسي :

- الهدف العام: تطوير عمليات التعليم والتعلم في بيئات التعلم الأساسي، والمشاركة في تقويم مخرجاتها بما يحقق جودة الأداء التربوي والتعليمي وتحسين نوعيتها وفق التخصصات الفنية. وتتمثل مهامها في الآتي:

إعداد الخطط والبرامج لحلقات التعلم الأساسي ، ومتابعة تنفيذها وتقويمها بعد إقرارها.

إعداد الضوابط والأنظمة والأدلة المنظمة في كل ما يتعلق بالتعلم الأساسي.

الإشراف على عمليات التعليم والتعلم وما يصاحبها من تفعيل للمواد التعليمية والوسائل والتقنيات التربوية في صفوف التعلم الأساسي في مدارس التعليم العام والمدارس السعودية بالخارج، ومدارس تحفيظ القران الكريم، ومدارس التعليم الأهلي و الأجنبي، وبرامج التربية الخاصة، ومدارس محو الأمية .

دراسة ما يتعلق بالتقارير الواردة من الميدان التربوي .

الإسهام في النمو المهني لشاغلي الوظائف التعليمية، ممن لهم علاقة في التعلم الأساسي.

الإشراف على تطبيق استراتيجيات تصميم التدريس في التعلم الأساسي .

إعداد التقارير الدورية عن أنشطة الإدارة وإنجازاتها بما يحقق تطوير الأداء .

تنظيم اللقاءات التربوية المتماثلة لمشرفي التعلم الأساسي .

الإشراف على البرامج و المشاريع الوزارية فيما يخص التعلم الأساسي، ومتابعها في الميدان ورفع التقارير عنها .

2 - إدارة بيئات التعلم:
- الهدف العام: تطوير عمليات التعليم والتعلم وفق التخصصات الفنية في بيئات التعلم والمشاركة في تقويم مخرجاتها بما يحقق جودة الأداء التربوي والتعليمي وتحسين نوعيتها. وتتمثل مهامها في الآتي:

إعداد الخطط والبرامج للأقسام الفنية في بيئات التعلم، ومتابعة تنفيذها وتقويمها بعدإقرارها.

إعداد الأنظمة والضوابط والأدلة المنظمة لكل ما يتعلق ببيئات التعلم.

الإشراف على عمليات التعليم والتعلم في التخصصات الفنية في مدارس التعليم العام،والمدارس السعودية في الخارج،ومدارس تحفيظ القرآن الكريم،ومدارس التعليم الأهلي والأجنبي ، وبرامج التربية الخاصة ومدارس محو الأمية.

دراسة ما يتعلق ببيئات التعلم من التقارير الواردة من الميدان التربوي.

الإسهام في النمو المهني لشاغلي الوظائف التعليمية ممن لهم علاقة وتأثير في بيئات التعلم.

الإشراف على تطبيق استراتيجيات تصميم التدريس في بيئات التعلم.

الإشراف على تفعيل المواد التعليمية والوسائل والمختبرات والتقنيات التربوية في بيئات التعلم.

إعداد التقارير الدورية عن أنشطة الإدارة وإنجازاتها بما يحقق تطوير الأداء.

تنظيم اللقاءات التربوية المتماثلة للأقسام الفنية داخل بيئات التعلم.

الإشراف على البرامج والمشاريع الوزارية فيما يخص بيئات التعلم ومتابعتها في الميدان ورفع التقارير عنها.


3 - إدارة قضايا المعلمين:
- الهدف العام: إبداء الرأي التربوي في قضايا المشمولين بلائحة الوظائف التعليمية من الناحية التربوية؛ للإسهام في حماية الميدان التربوي وتحصينه من كل ما يؤثر سلباً على الرسالة التربوية التعليمية. وتتمثل مهامها في الآتي:

إبداء الرأي التربوي حيال قضايا شاغلي الوظائف التعليمية، التي تحال على الإدارة العامة للإشراف التربوي.

دراسة مسببات قضايا المعلمين لاقتراح الحلول العلاجية والوقائية المناسبة.

الإشراف الفني على مشرفي ولجان قضايا المعلمين في الميدان.

إعداد ومتابعة التنظيمات والبرامج الخاصة بقضايا المعلمين في الوزارة والميدان والعمل على تطويرها.

التحقق من الشكاوى والتظلمات و ودراستها لإبداء الرأي التربوي حيالها.

إعداد الدراسات والإحصاءات الخاصة بالقضايا التربوية؛ لاقتراح خطط وبرامج علاجية ووقائية للقضاء أو الحد من الظواهر السلبية في الميدان التربوي.

ترشيح أعضاء لجنة قضايا المعلمين وإعداد قرار تشكيلها.

التنسيق مع الجهات ذات العلاقة في الوزارة والميدان بما يخدم العمل.

تمثيل الإدارة العامة أو الوزارة في اللجان التي لها علاقة بطبيعة عمل القضايا.



الإدارات التابعة لمساعد المدير العام لتطوير البرامج:

1 - الإدارة التربوية:
- الهدف العام: تطوير القيادات التربوية وتشمل مديري الإشراف التربوي، مديري مراكز الإشراف التربوي، ومشرفي الإدارة التربوية، ومديري المدارس ووكلائها )، في بيئات التعلم المختلفة، وفي ضوء المفاهيم الإدارية الحديثة. وتتمثل مهامها في الآتي:

إعداد الخطط والبرامج الخاصة بالإدارة التربوية، ومتابعة تنفيذها وتقويمها بعد إقرارها.

إعداد الأدلة المنظمة لأعمال الإدارة التربوية وتطويرها، ومتابعة تنفيذها بعد إقرارها، ووضع الأدلة الإجرائية في الجوانب الفنية والتربوية المتعلقة بعمل الإدارة التربوية.

الإشراف على القيادة التربوية والتعليمية والإدارية في مدارس التعليم العام وإدارات الإشراف ومراكز الإشراف التربوي ، والمدارس السعودية في الخارج ، ومدارس تحفيظ القرآن الكريم ، ومدارس التعليم الأهلي والأجنبي ومدارس برامج محو الأمية، ومعاهد وبرامج التربية الخاصة.

تقويم الأداء الإشرافي للقيادة التربوية، وتطويره في مجال إدارات ومراكز الإشراف التربوي والإدارة المدرسية.

تطوير أداء القيادات التربوية في ضوء متطلبات القيادة التربوية من حيث ( اختيار القيادات، إنهاء التكليف، إجراء عمليات النقل، اقتراح الصلاحيات والحوافز ).

بناء نماذج القيادة التربوية، في ضوء مفاهيم الجودة الشاملة.

دراسة التقارير الفنية للقيادات التربوية وتوظيف نتائج الدراسة بما يسهم في تحسين الأداء.

دراسة طلبات افتتاح مراكز الإشراف التربوي في إدارات التربية والتعليم، واستصدار القرار من صاحب الصلاحية.

إعداد مشروع ميزانية مراكز الإشراف التربوي، وتنظيم المصاريف السفرية من بند (202) للإشراف التربوي والخاصة بالمدارس الخاضعة للانتداب.

حصر القيادات التربوية في الميدان واقتراح الدورات المناسبة لهم لتهيئتهم للعمل القيادي التربوي.

الإسهام في التنمية المهنية لمديري الإشراف التربوي ولمديري مراكز الإشراف التربوي والإدارة المدرسية.

إعداد التقارير الدورية عن أنشطة وإنجازات الإدارة التربوية بما يحقق تطوير الأداء.

2- إدارة الإشراف الإلكتروني:
- الهدف العام: الحوسبة الشاملة للعمل الإشرافي، والإشراف على مشاريع التعليم والتعلم الإلكتروني وتوظيف تقنية المعلومات في التعليم . وتتمثل مهامها في الآتي:

إعداد الخطط والبرامج الخاصة بإدارة الإشراف الإلكتروني، ومتابعة تنفيذها وتقويمها بعد إقرارها.

إعداد الأنظمة والضوابط والأدلة المنظمة لأعمال الإشراف الإلكتروني.

تقويم الأداء الإشرافي في الميدان التربوي فيما يتعلق بإدارة الإشراف الإلكتروني فنياً وإدارياً وتطويره .

دراسة التقارير الفنية الواردة من الميدان التربوي و توظيف نتائجها.

الإشراف على تطبيق استراتيجيات تصميم التدريس في بيئات التعلم الإلكتروني.

الإشراف على مشاريع التعلم الإلكتروني وبناء خطط تطبيقها.

نشر ثقافة دمج تقنية المعلومات في التعليم.

إعداد التقارير الدورية عن أنشطة وإنجازات إدارة الإشراف الإلكتروني.

حوسبة العمل الإشرافي في الإدارة العامة للإشراف التربوي و الميدان التربوي ويشمل ذلك:

تصميم برنامج حاسوبي موحد للأدوات الإشرافية وإعداده؛ لاستخدامه في الميدان التربوي يتضمن سجل المشرف التربوي وتقرير نهاية العام للمشرف التربوي.

تصميم البوابة الإلكترونية للإشراف التربوي و إعدادها والإشراف عليها .

تصميم الأدوات الإشرافية إلكترونياً.

3- إدارة التغيير وتطوير البرامج:
- الهدف العام: بناء قدرات المشرفين التربويين وتطوير الأداء الإشرافي ومعايرته وفق مفاهيم الجودة الشاملة. وتتمثل مهامها في الآتي:

إعداد خطة إدارة التغيير وتطوير البرامج.

إعداد الأدلة الفنية والتربوية المتعلقة بعمل إدارة التغيير وتطوير البرامج.

نشر ثقافة التغيير والتطوير المستمرين للبرامج الإشرافية والقدرات المهنية للمشرفين التربويين.

تحديد الحاجات التدريبية للمشرفين التربويين.

بناء قدرات المشرفين التربويين وتنميتهم مهنياً وفقاً لحاجاتهم التدريبية.

معايرة العمليات الإشرافية وعمليات التعليم والتعلم في ضوء مفاهيم الجودة الشاملة.

تطوير استراتيجيات تصميم التدريس في بيئات التعلم.

التقويم العام للأداء الإشرافي.

تقويم برنامج المدارس الرائدة.

إعداد التقارير الدورية عن أنشطة إدارة التغيير وتطوير البرامج وإنجازاتها.

إجراء الدراسات والبحوث والتطبيقات التربوية والإشراف على تنفيذها.




~منقوووول
واسأل الله العظيم التوفيق والتيسير لجميع الطالبات والطلاب وان يجعلني واياكم من المقبولين يااارب ..
دعواتكم لي ولوالدتي بالشفاء ****
الطالبه*قطر الندى